ممنوع من النشــــر

كثيــرة هي الكلمات التي كتبناها ولم يتسنّ لنا نشرها وذلك لعدّة أسباب ، أحياناً يكون سبب المنع نابعاً من ذواتنا كالخواطر الشخصية التي تتحدث عن مواقف بعينها مثلاً ، أو خوفنا أحياناً من تعرية أرواحنا أمام الآخرين ، وأحياناً أخرى يكون سبب المنع خارجياً كعدم إعجاب رئيس التحرير بالمادة المطروحة ، أو أن الموضوع لا يتماشى مع هوى مالك الصحيفة أو الموقع الإلكتروني ، وعلى اختلاف الأسباب فالنتيجة واحدة وهي بقاء ما خطّته أيدينا في درجٍ منسي في المكتب وحرمان أنفسنا من متعة مشاركته مع الكثيــر من الأشخاص .

ليس كلّ ما يُكتب يُنشر ، فالاحتفاظ بجزء مما نكتب قد يكون خياراً صحيحاً في بعض الأوقات وله مُتعتُه أيضاّ ، المحافظة على الأسرار والخصوصية يُعد صحّيا على عكس نشر ومشاركة كل شيء على الإنترنت الأمر الذي قد يُعطي الفرصة للمتطفلين لمضايقتنا .

أحياناً نمنع أنفسنا من نشر بعض الكلمات التي قد تجرح أشخاصاً لهم مكانة في قلوبنا ، وذلك حفاظاً على مشاعرهم أولاً وخوفاً من خسارتهم ثانياً بسبب اختلاف الآراء في مواضيع حساسة.

قد يكون السبب في بعض الأوقات هو العجز عن إكمال موضوعٍ ما وعدم رغبتنا في نشره ناقصاّ ، ثم يعترينا الملل ولا نكمله حيث يبقى ناقصاً ممنوعاً من النشر ، كالقصص القصيرة .

في أوقاتٍ عدّة نحتار في نشر الموضوع أو الخاطرة أو المقالة ونتساءل هل نشره مفيــد ، أم أنه مجرد بوحٍ لا فائدة منه..!

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s