الوراثة وعلاقتها بالسلوك الإجرامي

ذات مرة دخلت في نقاش مع أحدهم حول وجود علاقة بين السلوك الإجرامي للفرد والعوامل الوراثية ، وكان رأيي أن لا دخل للوراثة في هذا الموضوع وأن السلوك لا يُورّث ، السبب الحقيقي في ظهور الجريمة هو البيئة التي يعيش فيها الفرد والتربية التي يتلقاها والأصدقاء الذين يصاحبهم ، هذا كل ما في الأمر .

        كنت مقتنعة بتلك الفكرة دون أن أمتلك ما يؤكـد كلامي هذا ، لذا قررت أن أبحث في هذا الموضوع ربما أجد إجابة شافية ووافية ، سألت أهل العلم والاختصاص و تحصّلت على إجابات بعضها قصيــــرة جدا تؤكد وجهة نظر بعينها دون شرح أو تفصيل ، وبعضها لم تؤكد ولم تنفي فقط مجرد عرضٍ لنظريات علماء نفسٍ واجتماع أو دراسات في علم الوراثة تحاول الربط بين الوراثة والسلوك في هذا الموضوع ، وبعد بحث طويل عن هذا الموضوع خرجت بالآتي :-

  • حاول بعض العلماء التأكيـــد بأن السلوك الإجرامي للفرد مرتبط بالوراثة وذلك من خلال دراسات أدّت بهم لوضع نظريات تؤكد وجهة النظر هذه ، مثل العالم لومبروزو ونظرية الرجل المجرم الذي اعتقد فيها بحتمية ظهور السلوك الإجرامي للفرد الناتج من أبوين مجرمين ، ووصل به الأمر للاعتقاد بأن المجرم يحمل ملامح خاصة تميزه عن غيره ( نظرية الرجل المجرم 1876،78،84،97 ) ، وقد أيده في ذلك العالم الانجليزي جورنج.
  • هناك آخرون أكدوا أيضاً أهمية العامل الوراثي في هذا الموضوع لكنهم أدخلوا عوامل أخرى لتفسير السلوك الإجرامي ، و قالوا بأن السلوك الإجرامي مرض لا يظهر إلا في وجود عوامل أخرى غير العامل الوراثي كالعامل الاجتماعي (العالم دي توليو و نظرية التكوين أو الاستعداد الإجرامي ) .
  • وهناك من قال بأن العامل الوراثي في هذا الموضوع يتمثل في وراثة الاستعداد الإجرامي فقط من الأبوين ، أي أن الوراثة وحدها ليست السبب في السلوك الإجرامي للأفراد ، مثل ( العالم الأمريكي ادوين سذرلاند ) الذي أكد بأن وجود الظروف البيئية المناسبة مع وجود الاستعداد الإجرامي للفرد هما السبب في تكوين السلوك الإجرامي .
  • وفي دراسة أجراها علماء في جامعة تكساس الأمريكية من بينهم ( الدكتور جيه سي بارنز ) درسوا فيها تأثير الجينات على الانسان و انخراطه في حياة الجريمة وصلوا فيها إلى أن الجريمة سلوك مكتسب وأن للعوامل الوراثية تأثير في هذا الموضوع ، لكنهم لم يستطيعوا تحديد الجينات التي تقود شخصاً ما إلى الانخراط في حياة الجريمة مؤكدين بأن لا وجود لما يسمى ب ” جين السلوك الإجرامي ” .
  • وفي نفس الموضوع قام العالم الألماني ( لانج ) بإجراء اختبار على ثلاثة عشر من التوائم الطبيقة أو المتطابقة ( التوأم الطبيق هو التوأم الناتج من تخصيب بويضة واحدة انقسمت فيما بعد وانفصلت وكوّنت فردين منفصلين يحملان نفس المادة الوراثية ) حيث وجد بأن عشرة من هؤلاء التوائم كانوا متوافقين في مسلكهم الإجرامي ، أما الثلاثة الباقون فلم يكونوا متطابقين في سلوكهم ذاك ، وهذا يعني أن الوراثة ليست هي العامل الوحيد الحاسم في ظاهرة الإجرام وإنما لا بد من وجود عوامل أخرى تتفاعل فيما بينها لإنتاج هذه الظاهرة .
  • هناك من قال بأن السلوك بشكل عام لا يُورّث بل يُكتسب ، وأن السبب في تشابه سلوك الأبناء والوالدين هو التعرض لنفس الظروف البيئية والاجتماعية ( د. نزار حمدي قشطة ) .

من خلال الدراسات السابقة التي ذكرتها يمكن القول بأنه لا يمكن الاعتماد على فكرة الوراثة فقط في تفسير الظاهرة الإجرامية ، إذ يجب الاعتماد كذلك على عوامل كثيـــرة أخرى أهمها البيئة التي ينشأ فيها الفرد والتي تؤثر بشكل كبيــر على ظهور سلوك الجريمة .

http://elaph.com/Web/Health/2012/1/713056.html

http://www.startimes.com/?t=31192982

https://bouhoot.blogspot.com/2017/03/blog-post_960.html

http://www.startimes.com/?t=16963070

https://annabaa.org/nba52/selook.htm

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: