أدب..أم قلة أدب..!

      لطالما كانت اللغة العربية مصدر فخر لأبنائها ، فتغنوا بها ونظموا الشعر وألفوا النثر ونسجوا القصص والروايات وأنتجوا منها أدباً عاش لسنوات .

     مر الأدب العربي بفترات تطور أدت إلى اختلافه عما سبق ، تغير العصور واختلاف الثقافات وأسلوب الحياة وغيرها هي عوامل أثرت في الأدب ، فمثلا كان شعر الغزل موجودا حتى قبل ظهور الإسلام ، لكنه في فترة ما تغير حتى أصبح بعض الشعراء يبالغون ويتمادون في الوصف ووصل بعضهم إلى الغزل الفاحش ، ومع احتكاك العرب وتأثرهم بالثقافات والحضارات الأخرى نجد أن هذا النوع من التمادي في الوصف قد طرأ على النثر والقصة والرواية .

     مع تأخر العرب في هذه العصور وتخلفهم وتقدم باقي الأمم عليهم في العلم والحضارة ، بات العرب منبهرين بتلك الدول والثقافات حتى أصبح البعض يشعر بنقص شديد ودونية تجاه هذا التحضر مما أدى إلى تقليدهم في كل شيء ، فقلدوهم في الانحلال بدعوى أنه حضارة ، حيث تأثر الأدب العربي بذلك وأصبح الكتاب العرب لا يمانعون في إدخال بعض الجمل الخادشة للحياء في رواياتهم وكتبهم بحجة مجاراة التطور ، مما أدى إلى انتشار هذه الكتابات وتكرارها بل ووصفها بالجريئة .

     وعلى الرغم من أن الدين الإسلامي قد حرّم هذا النوع من “الجرأة كما يسمونها” لكنها أصبحت اليوم سمة أساسية في الأدب المعاصر ، بل وصفة مميزة وإيجابية عند بعض النقاد ، فنجد أن تلك الكتابات تتحصل على جوائز ومدح في الأوساط الأدبية .

هناك الكثير من الأدباء المشهورين لديهم أعمال ترجمت لعديد من اللغات لكنها للأسف “ساقطة” ، ربما لو ذكرت أسماء بعض منهم لانهالت عليّ الاتهامات ، من أنا حتى أنتقد هؤلاء الكبار..؟!  لكنني سأذكر أسماء بعض الكتاب الذين لم يتحصلوا على الشهرة الكافية لكنهم حافظوا على رقي قلمهم وخلوه من الإسفاف ، مثل الكاتب الشاب الفسطيني أحمد جابر ، والكاتبة الشابة ياسمين الخطاب ، والكاتبة نبال قندس..وغيرهم كثر لا يتسع المجال لذكرهم ، هؤلاء من يستحقون الاحترام وتستحق أعمالهم الشهرة لأنهم جمعوا بين جمال الأسلوب وحداثته واحترام ذوق القارئ العربي المحافظ في تربيته والملتزم أخلاقيا ودينيا .

إن التغيــر الذي طرأ على الأدب بهذا الخصوص أثر أيضا على الفن والدراما بشكل خاص ، إذ نجد أن الدراما العربية أصبحت “جريئة” من حيث المواضيع المطروحة وملابس الفنانين والسيناريو…الخ ، حتى أصبحت مسلسلاتنا العربية في السنوات الأخيرة أكثر انحطاطا وانحلالا من كثيــر من مسلسلات أجنبية .

وقد ساهم هذا التغيير في الأدب والفن في فساد أخلاق شباب هذا العصر ، حيث اعتبره كثيرون جزءاً من حرب فكرية ودينية على الأمة الإسلامية للسيطرة على عقول هذه الأجيال وجعلهم يبتعدون عن تعاليم دينهم الكريم.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s