حكايتي مع القراءة..

مجلة العربي الكويتية -رئيس التحريرسليمان محمود العسكري..تلك كانت البداية

كنت أقرأ كل عدد يشتريه والدي عندما يذهب إلى طرابلس ، كان سعر العدد الواحد ب 5 دينار ليبي ، أحببت القصص القصيرة والأبواب الثابتة فيها.

لطالما شجعني والدي على القراءة ،وساعدني في ذلك مكتبتنا في المنزل التي تحوي الكثير من الكتب المتنوعة “التاريخ والنحو والصرف والأدب والبلاغة والفلسفة والعقيدة والتفسير”.

أتذكر أول كتاب قرأته وأكملته هو “عقيدة المؤمن ل أبو بكر الجزائري” ، ثم “خمس وخمسون وصية من وصايا الرسول صلى الله عليه وسلم” والآن لازلت أقرأ كتاب ل محمد الماغوط بعنوان “سأخون وطني”.

إن تجربة قراءة كتاب من المقدمة حتى الخاتمة تجعلنا نتعلم أشياء عديدة ، غير المعلومات التي نتعلمها من الكتاب أو الخبرات التي نستفيدها منه ، نتعلم الصبر ، الصبر حتى إكمال آخر ورقة في هذا الكتاب.

استطعت حل كثير من الأسئلة التي كانت تدور في ذهني وذلك بفضل قراءة الكتب ، وأحببت اللغة العربية بعد معاناة مع المناهج التي تجعل من الطالب يكره لغته ، ناهيك عن المعلمين الذين لا يجيدون العربية أصلا وفي نفس الوقت يدرسونها…!!!

لكل منا طقوسه الخاصة في القراءة

مثلا..أنا أحب قراءة الكتاب الواحد ثلاث مرات ، وأثناء قراءتي أحمل معي قلما وورقة بيضاء أكتب فيها اقتباسات من الكتاب وأحتفظ بهذه الورقة ، أقرأ يوميا حوالي ورقتان فقط ليس أكثر..لكن الغريب أنني بعد أن أكمل قراءة الكتاب تنتابني حالة حب مع كل كلمة جاءت في الكتاب وأشعر بأن كلمات الكتاب كتبت من أجلي..

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s