الدروس الخصوصية

لن أتحدث عن أهمية العلم في بناء الدول وتقدمها ، ولا عن المأساة التي يعانيها قطاع التعليم من فساد وسوء إدارة سواء في الوزارة أم في المكاتب التابعة لها ، لكنني سأخصص هذه التدوينة للبحث عن الأسباب التي جعلت الأهل يرون أنه من الضروري أن يتلقى أبنائهم دروساً خصوصية إلى جانب الحصص المدرسية لكي ينجحوا ويتفوقوا في المدرسة .

كنا نسمع عن طلبة فصل معين يبحثون عن مدرس خصوصي في مادة معينة وهنا نفهم أن المعلّم/المعلّمة لا يقومون بعملهم على أكمل وجه ، أو أن طالبا جلب له والده مدرسين خصوصين ربما لضعف في مستواه وتحصيله الدراسي ، لكن أن يصل الأمر إلى طلاب بهذا العدد يأخذون دروساً خصوصية في عدة مواد وفي عدة مدارس هنا تُعتبر ظاهرة يجب الوقوف عندها .

ما الذي يجعل الأهل يدفعون أموالاُ كهذه خصوصا ونحن نعيش في أزمة ارتفاع الأسعار ونقص السيولة ، فالعائلات الليبية بالكاد تنجح في توفير أكل ولباس ضروري لأبنائهم؟؟…

أين يوجد الخلل..؟؟؟

هل في الطلبة “التمادي في الشغب في الفصل ، عدم وجود رغبة حقيقية لطلب العلم خصوصاً أننا نعيش في بلد يحترم صاحب المال والجاه والنفوذ أكثر من احترامه للعالم والباحث ، أم بسبب يأس الطلبة من جدوى الحصول على شهادة لن توفر لهم عملاً في المستقبل يليق بمجهودهم المبذول في سنوات عدة ، أم بسبب انتشار الغش في المدارس وبكل سهولة وعلى مرأى ومسمع من الجميع باعتبار أن الطالب سينجح في جميع الأحوال إن درس وإن لم يدرس ؟؟

أم في المعلمين والمعلمات الذين لا يتقنون عملهم-إلا من رحم الله- ، فأغلبهم يعملون من أجل الراتب لا من أجل أداء أمانة عظيمة..!

أم في مديري المدارس الذين لا يهتمون بسير العملية التعليمية ، بل ولا يعرفون ما الذي يحدث في مبنى هم مدراءه ، ولا يتجاوبون مع إلحاح الطلبة وأولياء الأمور لاستبدال معلم/معلمة بعينهم لتقصيرهم في أداء واجبهم أو لعدم قدرتهم على إيصال المعلومة للطالب ، أو لتقصيرهم في محاربة ظاهرة الغش التي ازدادت عن حدّها في السنوات الماضية ، أو حتى لتواطئهم في تغشيش بعض الطلبة الذين تربطهم بهم علاقة اجتماعية..؟

أم في الأهل الذين لا يهتمون بدروس أبنائهم ولا يعلمون بمستواهم الدراسي ثم يكتشفونه في أوقات متأخرة..! ، أو في تقصيرهم في تكوين مجلس لأولياء الأمور يقوم بالاجتماع دوريا والتعاون مع إدارة المدرسة لحل بعض المشاكل فيها..؟

ترى أيــــن يكمن الخلل..؟

هناك معلمين/معلمات غير مؤهلين للقيام بهذا العمل سواء من ناحية العطاء وإيصال المعلومة لطلبة ، أو من ناحية الأسلوب المتبع في طريقة تعاملهم مع الطلبة ، وهناك طلبة لا يمكن معرفة كيف تم نقلهم من سنة دراسية إلى سنة أخرى إذا ما نظرنا إلى مستوياتهم المتدنية جدا التي تصل إلى عدم تمييز طالب في المرحلة الثانوية بين الحروف الأبجدية..! وهناك فساد على مستوى مسؤولي مكاتب التعليم على مستوى ليبيا ، وتخبط وسوء إدارة في الوزارة تجعل المواطن يشك في أن القرارات التي تتخذها الوزارة بشأن تحديد موعد الامتحانات والتعاقد مع معلمين/معلمات جدد في ظل عجز الدولة عن صرف مرتبات لهم  وصرفها في نفس الوقت للذين يجلسون في المنزل دون دوام هي قرارات عشوائية وغير مدروسة ولا يمكن استبعاد احتمال أنها قد تكون متعمدة لتجهيل الشعب أكثر من هذا الجهل الذي يعيشه منذ أكثر من أربعة عقود..!

Advertisements

الإكتئاب

الاكتئاب هو مرض نفسي يصيب الانسان في أي مرحلة عمرية ، وغالباً ما يرتبط بظروف صعبة يعيشها الفرد تنعكس على نفسيته كفشله في تحقيق ما يطمح إليه ، أو فقدان شخص عزيز عليه .

   يميل مريض الاكتئاب إلى العزلة والوحدة ويفضل البقاء في فراشه والنوم لساعات طويــــــــلة ، ويشعر المصاب بحالة دائمة من الحزن والفراغ واللامبالاة وفقدان الشعور بالوقت ومن حوله من البشر والعصبية والمزاج السيء أغلب الوقت والتفكير الدائم ، مما يؤدي إلى فقدان التركيز والتأثير سلبا على مستوى ذكاءه ، وفي بعض الأحيان يصاحب هذه الأعراض النفسية أعراضاً جسدية مثل آلام في المعدة أو الشعور الدائم بالتعب والصداع  .

عادة ما يعاني المكتئب من مشاكل أسرية ناتجة عن عدم فهم الأسرة لهذا المرض وعدم مراعاة مشاعر المريض ، أو مشاكل في العمل بسبب التفكير الدائم وفقدان التركيز .

  معظم الناس لا يبالون بمثل هذه الأمراض النفسية ولا  ينتبهون أصلا لتلك الأعراض التي تصيب الفرد ، مما يؤدي إلى تفاقم المرض وصعوبة شفاء المريض .

اليأس والتفكير في الانتحار والاقدام عليه هي آخر مراحل مرض الاكتئاب ، حيث يقدم المريض على الانتحار عندما لا يتلقى علاجاً لمرضه .

  من أسباب انتشار الاكتئاب ارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة واندلاع الحروب واستمرارها وعجز الفرد عن تحقيقه أحلامه وطموحاته ، حيث ساهمت تلك الأوضاع في ارتفاع نسبة المصابين بالاكتئاب إلى أكثر من 300 مليون شخص هذه السنة حسب منظمة الصحة العالمية.

من المهم خضوع المكتئب إلى جلسات علاج نفسي وهذا لا يتم إلا بعد اقتناعه بأنه مريض ، فبعض المصابين لا يريدون الاعتراف بمرضهم ، والبعض الآخر لا يرغبون في تلقي العلاج ، وذلك إما لخجلهم من البوح للأخصائي النفسي أو لاعتقادهم بأنهم الوحيدون الذين تعرضوا لهذا المرض ، أو لخوفهم من نظرة المجتمع لفكرة العلاج النفسي  حيث يرى الكثير أن وظيفة الطبيب النفسي تقتصر على علاج الأمراض العقلية فقط.

بعض المصابين يرغبون في الشفاء من الاكتئاب لكنهم يعجزون عن ذلك بمفردهم ، لذا ينصح لمن لديه شخص يعاني من الاكتئاب أن يقف بجانبه ويساعده على الخروج من تلك الحالة .

إلى جانب العلاج النفسي هناك أطباء ينصحون بأخذ أدوية مضادة للاكتئاب وذلك حسب خطة علاج يقررها الأخصائي النفسي أو الطبيب المختص ووفق وصفة طبية  .

أخيـــــراً لابد من التذكير بأننا خلال رحلتنا في هذه الحياة لابد أن نتعرض إلى أزمات ومصاعب ومشاكل ، وأن التقرب إلى الله هو السبيل إلى مواجهتها ، وأن البعد عن الله والاستماع إلى وساوس الشيطان هو أحد الأسباب المهمة التي تجر النفس إلى الإكتئاب ، وأن أهم علاجٍ لهذا المرض وأسهلها من حيث توفره للجميع دون استثناء هو العلاج الروحاني ، فقراءة القرآن وتدبره وذكر الله والاستغفار سبب مهم لانشراح الصدر وإزالة الهم والغم عن النفس وأهم سبب للراحة النفسية  .

قال تعالى : “أَلاَ بِذِكْرّ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ”

وورد برس والتدوين..

 ثلاث سنوات هو عمر مدونتي على وورد برس ، هذا الموقع أتاح لي مساحة خاصة أكتب فيها ما أشاء وقت ما أريد دون قيد أو شرط.

في البداية كنت أشك في قدراتي الكتابية ، ثم شيئا فشيئا أصبحت أطور من نفسي من خلال قراءتي لبعض الكتب والروايات، ثم بعد ذلك أصبحت متحمسة جدا لكتابة مواضيع عديدة ومختلفة ، أحيانا يصيبني الملل والفتور ، وأحيانا أتساءل عن جدوى كتابة آراء قد لا يقرأها أحد..!

من مزايا التدوين هو الحرية الكاملة التي يمتلكها المدوّن ، فالمدوّن هنا لا يعمل تحت رئاسة تحرير ربما ترفض نشر موضوع له قد يخالف هوى مالك الصحيفة أو الممول ،  أيضا لا يُطلب من المدوّن كتابة مواضيع في زمن محدد .

ليس من الضروري أن يلتزم المدوّن بنوع معين من المقالات ، ولا تُسند له كتابة مواضيع قد لا يريدها أو يقتنع بها .

التدوين ليس مهنة يمتهنها الشخص لكسب قوته بل هواية يمارسها المحترف وغيره ، قد تجد من يكتب بالفصحى ومن يكتب بالعامية أيضا.

هنا لا يوجد من يُصحح ما يكتبه المدون ، لكن وجود خاصية “تحرير” حلّت هذه المشكلة ، حيث تتيح هذه الخاصية تعديل أي موضوع قد كتبه المدوّن بتسرع .

شخصيا ، وعلى الرغم من تجربتي التي أفتخر بها ومشاركاتي في مدوّنات ومواقع مختلفة مثل ليبيا بلوغ  ، و وجيج  ، و منشور نت ، إلا أنني أفضّل الكتابة هنا .

قد يَقلّ حماسي لفترات ، وقد أتضايق من قلة زوار المدوّنة ، إلا أنني أحب هذه المدوّنة “وعلى الرغم من إهمالي لها أحيانا” ، وأنصح الجميع بخوض تجربة التدوين وكتابة آرائهم أيا كانت وفي أي موضوع يُحبونه.

تعلّم أن يكون لك رأيك الخاص، تعلّم الكتابة ، دعك من نسخ العبارات المنمقة وإن أعجبتك ، فكتابة شيء من تأليفك وإن كان متواضعاً أفضل من ترديد عبارات جميلة أصبح تكرارها مثيراً للملل.

أدب..أم قلة أدب..!

      لطالما كانت اللغة العربية مصدر فخر لأبنائها ، فتغنوا بها ونظموا الشعر وألفوا النثر ونسجوا القصص والروايات وأنتجوا منها أدباً عاش لسنوات .

     مر الأدب العربي بفترات تطور أدت إلى اختلافه عما سبق ، تغير العصور واختلاف الثقافات وأسلوب الحياة وغيرها هي عوامل أثرت في الأدب ، فمثلا كان شعر الغزل موجودا حتى قبل ظهور الإسلام ، لكنه في فترة ما تغير حتى أصبح بعض الشعراء يبالغون ويتمادون في الوصف ووصل بعضهم إلى الغزل الفاحش ، ومع احتكاك العرب وتأثرهم بالثقافات والحضارات الأخرى نجد أن هذا النوع من التمادي في الوصف قد طرأ على النثر والقصة والرواية .

     مع تأخر العرب في هذه العصور وتخلفهم وتقدم باقي الأمم عليهم في العلم والحضارة ، بات العرب منبهرين بتلك الدول والثقافات حتى أصبح البعض يشعر بنقص شديد ودونية تجاه هذا التحضر مما أدى إلى تقليدهم في كل شيء ، فقلدوهم في الانحلال بدعوى أنه حضارة ، حيث تأثر الأدب العربي بذلك وأصبح الكتاب العرب لا يمانعون في إدخال بعض الجمل الخادشة للحياء في رواياتهم وكتبهم بحجة مجاراة التطور ، مما أدى إلى انتشار هذه الكتابات وتكرارها بل ووصفها بالجريئة .

     وعلى الرغم من أن الدين الإسلامي قد حرّم هذا النوع من “الجرأة كما يسمونها” لكنها أصبحت اليوم سمة أساسية في الأدب المعاصر ، بل وصفة مميزة وإيجابية عند بعض النقاد ، فنجد أن تلك الكتابات تتحصل على جوائز ومدح في الأوساط الأدبية .

هناك الكثير من الأدباء المشهورين لديهم أعمال ترجمت لعديد من اللغات لكنها للأسف “ساقطة” ، ربما لو ذكرت أسماء بعض منهم لانهالت عليّ الاتهامات ، من أنا حتى أنتقد هؤلاء الكبار..؟!  لكنني سأذكر أسماء بعض الكتاب الذين لم يتحصلوا على الشهرة الكافية لكنهم حافظوا على رقي قلمهم وخلوه من الإسفاف ، مثل الكاتب الشاب الفسطيني أحمد جابر ، والكاتبة الشابة ياسمين الخطاب ، والكاتبة نبال قندس..وغيرهم كثر لا يتسع المجال لذكرهم ، هؤلاء من يستحقون الاحترام وتستحق أعمالهم الشهرة لأنهم جمعوا بين جمال الأسلوب وحداثته واحترام ذوق القارئ العربي المحافظ في تربيته والملتزم أخلاقيا ودينيا .

إن التغيــر الذي طرأ على الأدب بهذا الخصوص أثر أيضا على الفن والدراما بشكل خاص ، إذ نجد أن الدراما العربية أصبحت “جريئة” من حيث المواضيع المطروحة وملابس الفنانين والسيناريو…الخ ، حتى أصبحت مسلسلاتنا العربية في السنوات الأخيرة أكثر انحطاطا وانحلالا من كثيــر من مسلسلات أجنبية .

وقد ساهم هذا التغيير في الأدب والفن في فساد أخلاق شباب هذا العصر ، حيث اعتبره كثيرون جزءاً من حرب فكرية ودينية على الأمة الإسلامية للسيطرة على عقول هذه الأجيال وجعلهم يبتعدون عن تعاليم دينهم الكريم.

دين واحد..إسلام واحد 2

في هذه الفترة التي تعيشها الأمة الإسلامية من تأخر وتخلف وتفرق وتمزق ، وفي ظل هذه الأجواء التي يعيشها أبناء هذا الدين الواحد من العداوة والبغضاء ، راودتني أسئلة كثيرة عن هذا الموضوع وكتبت تدوينتين عنها ، إلا أنني لم أكمل هذا البحث ، فأردت أن أنقل هذه الكلمات من أحد الكتب الإسلامية عن احد الكتاب ، يقول فيها :
“إن الله سبحانه طلب من هذه الأمة أن تتوحد كلمتها وأن لا تكون شيعاً وأحزاباً يضرب بعضهم أعناق بعض ، فكل عامل على شملها ساعٍ إلى تأليف قلوب أبناءها فهو مؤمن حقاً مجاهد في سبيل أنبل غاية عنى بها الإسلام وهي تأليف القلوب وتوحيد الأهداف .
ولقد فهم المسلمون الأولون روح هذا الدين الحنيف واختلفوا في فهم نص من كتاب اله وسنة رسول الله ولكنهم-مع هذا الخلاف-كانوا متحدين في المبادئ والغايات ، لم يكفر يعضهم بعضاً بل كانوا يداً واحدة على من عاداهم .
ثم خلف من بعدهم خلف جعلوا دينهم لأهوائهم فتفرقت الأمة إلى شيع وأحزاب ومذاهب وعصبيات ، واستباح بعضهم دماء بعض وكان بأسهم بينهم شديداً فطمع فيهم من كان لا يستطيع أن يدفع عن نفسه ، فذهبت ريحهم وتجرأ عليهم أعدائهم وانتقصوا بلادهم من أطرافها ، كل هذا ودعاة الفرقة سادرون في غيّهم ماضون في طريقهم لا يدفعهم إلى هذا الطريق الشائك إلا أحد أمرين إما الجهل بمبادئ الإسلام الصحيح أو الكيد لهذا الدين الحنيف ، لقي الإسلام على يد هؤلاء وأولئك ما لقي من نكبات ومصائب ولولا قوة تعاليمه وصفاء منبعه واتساق عقيدته مع الفطرة الإنسانية لحرمت الإنسانية من مزاياه وفضائله “.
 
مقدمة كتاب “إسلام بلا مذاهب” للكاتب الدكتور مصطفى الشكعة..
المقدمة بقلم الشخ محمود شلتوت .

حال الشباب العربي

حيي الشباب ووفه الإجلالا……واعقد على عزماته الآمالا
أمل البلاد على رقي شبابها…..إن كان حياًّ لا تخاف زوالا

هكذا وصف الشاعر أحمد رفيق المهدوي فئة الشباب ، ونوه إلى أن صلاح المجتمع يعتمد على صلاح أبناءه خصوصا الشباب منهم.

إن ارتفاع نسبة الشباب في بلد ما يُعدّ من مميزات ذاك البلد ، حيث أن الإنسان في هذه المرحلة العمرية يتميز بالنشاط والحيوية وبالتالي يكون على استعداد أكثر من غيره بالقيام بالأعمال وتطويرها ومواكبة تطورات العصر وتحمل المسؤولية ، في حال توفر فرص العمل له .

في عالمنا العربي لا يتم الاستفادة من هذه الثروة ، نعم هي كذلك ، ليس النفط والغاز والذهب فقط هي الثروة ، كذلك الشباب ، الشباب هم الثروة الحقيقية ، الشباب هم الطاقة التي من المفترض أن يتم استغلالها وتوجيهها لبناء أي بلد والنهوض به وتطوره في جميع المجالات.

لا يختلف حال الشباب من بلد عربي وآخر ، مع قلة فرص العمل وموجة زيادة الأسعار نجد أن حالة من الإحباط واليأس تسود هذه الفئة من المجتمع ، حتى أن بعضهم آثر الهجرة من بلاده والعمل في أي مكان ومجال على البقاء في بلد يعجز عن توفير سبل الحياة له .

مشكلة البطالة كانت إحدى أسباب الربيع العربي ، عندما ضاق الحال بالبوعزيزي “مفجر الثورة التونسية” قام بإشعال النار في جسده ليعبر عن رفضه لهذا الواقع ، وهكذا ثار الشباب على أنظمة لم تكن جادة في توفير سبل العيش الكريم لمواطنيها ، وارتفعت آمال وطموحات الشباب ظنّاً منهم أن المستقبل سيكون أفضل ، لكنهم صُدموا بتدهور الأوضاع الأمنية والاقتصادية والسياسة في بلدانهم ، وتحول الأمل الكبيـــــر إلى ألم كبيــــــر ، حتى أصبح الكثيـــر منهم يفكر في الهجرة لحل مشكلة البطالة.

الحرب في ليبيا

بعد الحرب التي خاضها الثوار الليبيون ضد القذافي والتي انتهت بمقتل القذافي ، أصبحت ليبيا أرضا خصبة للصراعات والحروب ، صراعات داخلية بين أبناء الوطن وحروب لدول تريد تصفية حسابات فيما بينها داخل ليبيا ، حروب تشتعل لأسباب مختلفة ، والخاسر الأكبر هو الشباب الذي يعتبر وقود هذه الحروب.

على الرغم من اختفاء منظومة الجيش لأكثر من أربعة عقود ، حاولت الحكومات التي أتت بعد الثورة إلا أنها فشلت في تكوين جيش وضم المسلحين للدولة ، باتت الفوضى هي التي تحكم البلد ، ميليشيات كثيرة بتوجهات مختلفة تتصارع لتكون الأقوى .

    في ليبيا لا يوجد جيش بالمعنى المتعارف عليه دوليا ، هناك كتائب مسلحة تتبع أطراف مختلفة ، هناك من يسمي بعض الأطراف باسم “الجيش الليبي” وهذا تضليل استعمله البعض للتأثير على المشاهد وإقناعه بوجود جيش في ليبيا ويسمي الطرف الآخر في الصراع باسم “ميليشيات” لإضفاء طابع الشرعية على كتائبه وشيطنة الكتائب الأخرى ، وهذا كذب وتزوير .

    حرب تلو الأخرى تندلع في ليبيا تحصد أرواحا وتشرد عائلات وتقضي على مستقبل الباقي ، أشهرها الحرب ضد “الإرهاب” تلك الكلمة المطاطية التي لا معنى محدد لها والتي باتت تهمة جاهزة ضد أي شخص أو حزب أو مدينة ، وآخرها الحرب على داعش في سرت التي تقودها كتائب جلها من مدينة مصراتة .

    كل الأطراف المتصارعة تتلقى دعما من دول أخرى ، ولازالت الأمم المتحدة تدعي أنها تطبق حظر السلاح على ليبيا ، ومع ادعاء كل طرف بأنه على حق وأنه هو الوطني والآخر عميل خائن تختفي كل الحلول لتقريب وجهات النظر والاتفاق لإخراج البلد من هذه الفوضى ، والنتيجة مزيداً من الحرب ، مزيداً من القتل ، مزيداً من الدمار ، مزيدا من الجهل ، مزيداً من التخلف .

     يبيعون الأسلحة لكلا الطرفين ويعدوهم بالدعم ونحن نتقاتل وهم يتفرجون ويضحكون ، لازلنا نسير في الطريق الذي يُراد لنا أن نسير فيه ، ولا بوادر حتى الآن لحل للأزمة الليبية .